(أخبار)

مخدر الهيروين أصبح في متناول الجميع في ستوكهولم

08 03 2013
شوهد 172


مخدر الهيروين أصبح في متناول الجميع في ستوكهولم
إنخفضت أسعار مخدر الهيروين في العاصمة السويدية ستوكهولم وأصبح في متناول عدد كبير من الشباب والشبيبة مقارنة بالسنوات القليلة الماضية. ووفقا للشرطة السويدية فالسبب وراء ذلك يعود لظهور جيل جديد من مروجي هذا المخدر الخطير. وينشط معظم هؤلاء في ساحة Sergels torg التي أصبحت مرتعا لعدد كبير منهم يعملون على ترويج هذا المخدر خصوصا بين صفوف الشباب.
الشرطة فشلت في التصدي للمخدرات الشرطة فشلت في التصدي للمخدرات)
يون وهو إسم مستعار لشاب يبلغ من العمر 28 سنة يشتري ما يحتاجه من الهيروين وسط العاصمة السويدية وبالضبط في (البلاتان) قرب محطة ميترو الأنفاق المركزية. وقال يون "لقد إنتشر مروجي الهيروين في الفترة الأخيرة بشكل كبير وأصبح عددهم يفوق عدد المدمنين أنفسهم".

الإذاعة السويدية إلتقت يون داخل متجر Åhlens في ستوكهولم قرب Sergels torg، لحظات قليلة قبل حقنه لأول جرعة صباحية من الهيروين في مرحاض إحدى المطاعم المجاورة. المخدر تم إقتنائه من ساحة (البلاتان) من طرف شخص يتوفر على عدد كبير من الزبائن، يقصدونه من كل حدب وصوب.

وأضاف يون بالقول "هذا المروج لا يحتاج لوقت طويل لكي يبيع بضاعته، فهو يدخل إلى المحلات ويقتصر نشاطه على ساعتين فقط خلال كل يوم، وبعد ذلك يذهب إلى سبيله، فهو لا يحتاج لأكثر من تلك الفترة لتوريج بضاعته".

راندي موسيغي نورهايم الصحفية التي أعدت هذا التقرير كانت تتجه إلى الساحة المذكورة يوميا لعدة أسابيع لمراقبة بيع المخدرات عن قرب، ولاحظت بالفعل أن ترويج المخدرات في Sergels torg ليس له حدود ولا تستغرق المفاوضات بين المروجين والمدمنين وقتا طويلا. فيما يتم تداول مبالغ مالية كبيرة في وقت وجيز، وفي بعض الأيام يجتمع سبع مروجين على الأقل في نفس الوقت على حد تعبير نورهايم.

وأكد تقرير داخلي قامت به شعبة الإستخبارات لدى مجلس محاربة الجريمة أن مخدر الهيروين إنتشر بشكل كبير في المنطقة، بالإضافة إلى إنخفاض أسعار هذا المخدر بشكل كبير في الآونة الأخيرة، وإتساع شبكات مروجي المخدرات بالرغم من العمليات التمشيطية التي تقوم بها الشرطة للإيقاع بالمروجين. لكن هذه العمليات لم تبد نجاعتها، وفي كل مرة تتمكن الشرطة من القبض على بعض المروجين تظهر مقابل ذلك مجموعة جديدة، وذلك حسب ما صرح به لينات كارلسون عن شرطة المدينة (Citypolisen ) في ستوكهولم حيث قال "عندما نقوم بوضع يدنا على ثغرة للإيقاع بمروجي المخدرات، تجد تلك الشبكات حلولا أخرى بسرعة لترويج بضاعتها، وتعوض المحتجزين بأعضاء جدد كل مرة، إنها لعبة يستحيل الفوز بها".

وأبدى يون إمتعاضه من عدم نجاعة عمل الشرطة في إيقاف مروجي المخدرات رغم إدمانه على الهيروين وقال في هذا الصدد "لقد ألقت الشرطة القبض على شخص واحد فقط قبل أيام قليلة، لكن باقي المروجين لا زالوا يمارسون نشاطهم بدون مشاكل. فأنا زبون لعدد من هؤلاء منذ ثلاث سنوات ولم يتم إلقاء القبض عليهم، إنه أمر لا يصدق لأنهم يتواجدون هنا والكل يعرفهم، وعدد منهم يقوم بترويج بضاعته كل يوم من الصباح إلى المساء، ومع ذلك لم يتم إلقاء القبض عليهم".

ويسعى يون للإقلاع عن إدمان الهيروين لكنه لم ينجح في ذلك حتى الآن، وقال أنه يكره مروجي الهيروين والمخدرات التي يبعونها. لأن هذا المخدر أخذ منه كل شيئ في حياته ولم يمنحه أي شيء في المقابل. وأضاف بالقول "ظاهريا لا يلاحظ الناس ما يخالجني، لكن في الواقع أنا أبكي مع نفسي طوال الوقت".
ساحة (بلاتان) صورة يني غروت وأندرياس ديبيك



. .




مخدر الهيروين أصبح في متناول الجميع في ستوكهولم