الفيزياء المعاصرة وأعمال/ ألبرت اينشتاين

الفيزياء المعاصرة وأعمال/ ألبرت اينشتاين

 قضى العالم الفيزيائي ألبرت اينشتاين حياته في محاولة لفهم قوانين الكون، وكان يسأل الكثير من الأسئلة المتعلقة بالكون ويقوم بعمل التجارب داخل عقله
عاش اينشتاين عبقريا بإجماع كافة علماء عصره، وبلغ أسمى درجات المجد العلمية بخلاف العديد من العلماء الذين توفوا دون أن يحظوا بمتعة النجاح والتألق، فمثلا العالم "ماندل" الذي وضع قوانين الوراثة، لم يعرف عنه أحد أنه هو الذي وضع هذه القوانين إلا بعد وفاته بخمسين عاما. كذالك العالم والطبيب العربي ابن النفيس الذي إكتشف الدورة الدموية في جسم الإنسان، لا يزال مجهولا حتى الآن وغيره من الأمثلة.
كانت عبقرية اينشتاين من نوع مختلف، فلم يكن أحد يفهم شيئا عن النظرية النسبية أو تطبيقاتها، ولكن الجميع أقر بمنطقها.
فقد جاءت النظرية النسبية الخاصة لتحير العلماء وتغير مفاهيم الفيزياء المعروفة آنذاك. و يروى أن اينشتاين كان يقف في احد شوارع (هوليود) مع "شارلي تشابلن" فتجمع حولهما المارة، فقال اينشتاين لتشابلن «لقد تجمع الناس لينظروا إلى عبقري يفهمونه تماما الفهم وهو أنت، وعبقري لا يفهمون من أمره شيئا وهو أنا».
بلغ العديد من العلماء مراتب علمية عالية نتيجة لمجهودهم الفكري أو الفني، و أجمع الناس على تفوقهم وعبقريتهم، لأنهم لمسوا ورأوا قيمة ما يقدمون من اكتشافات واختراعات. وهذا لم يحدث مع اينشتاين، حيث كانت عبقريته من نوع مختلف، فماذا قدم اينشتاين؟ وعن ماذا كانت عبقريته ؟وما قيمة ما قدمه وعن أي شيء تحدث ؟
تشمل مذكرتنا على ثلاثة فصول، تناولنا في الفصل الأول حياة اينشتاين، والفصل الثاني اينشتاين والفيزياء الكلاسيكية، والتي بدورها تنقسم إلى قسمين هما الفيزياء الكلاسيكية والفيزياء النسبية، أما الفصل الثالث فتناولنا فيه اينشتاين و مكانيك الكم.

 يتبع

*منقول من/ ملتقى الفيزيائيين العرب